تصفح برقم المجلد > العقيدة > الساعة البيولوجية

الساعة البيولوجية

س: أفيد سماحتكم أنه نشرت دعاية بإحدى الجرائد عن ساعة تسمى ( الساعة البيولوجية ) ، وورد في الدعاية ما نصه :
( الساعة البيولوجية مؤشر الخصوبة ، تساعدك على تنظيم أسرتك والتخطيط للحصول على جنس معين ، مصداقا للحديث النبوي الشريف : إذا علا ماء الذكر ماء الأنثى كان المولود ذكرا ، وإذا علا ماء الأنثى ماء الذكر كان المولود أنثى ا هـ . كما هو مرفق لسماحتكم .
وسؤالي يا سماحة المفتي : هل في هذه العبارات مخالفة شرعية ؟ وهل يجوز استخدام الساعة المذكورة ؟ وهل فعلا يمكن من خلالها اختيار الجنس المرغوب فيه ؟ آمل إفادتي . وفق الله سماحتكم لما فيه الخير والسداد .
ج: لا يجوز استعمال هذه الساعة للغرض المذكور ولا التصديق بما ذكر عنها ؛ لأن شأن الأجنة من حيث إيجادهم في الأرحام وذكوريتهم أو أنوثتهم هو من علم الغيب الذي لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى ، حتى إن الملك الموكل بالأجنة يسأل ربه عند نفخ الروح فيه : ( أذكر أم أنثى ) إلى آخر ما جاء في الحديث ، وقد قال الله تعالى : يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو نائب الرئيس الرئيس
صالح الفوزان عبد العزيز آل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز

فتاوى اللجنة الدائمة - المجموعة الثانية – المجلد الثاني - الصفحة رقم: 14



  سابق     تالي