تصفح برقم المجلد > العقيدة > إطلاق لقب قطب أو غوث

إطلاق لقب قطب أو غوث

س: ما حكم إطلاق لقب ( قطب ) أو ( غوث ) على بعض الأولياء والصالحين ؟ وهل يجوز ذلك ؟
ج: هذان اللفظان ( القطب والغوث ) لا أصل لهما في الشرع المطهر ، وهما من مصطلحات غلاة المتصوفة الحادثة ، وإطلاقهما على بعض الأولياء لا يجوز ؛ لأنها من الألفاظ التي تجري على ألسنة أهل الضلال ، ويقصدون بها : أن هذا القطب والغوث له تصرف في الكون ، وأنه يقضى حوائجهم ، وهذا كفر يضاد التوحيد ؛ لأن الله جل وعلا أنزل الكتب ، وأرسل الرسل ؛ لعبادته وحده لا شريك له ، وأمر الخلق بالالتجاء إليه ودعائه وحده لجلب ما ينفعهم ودفع ما يضرهم ، قال تعالى : أَمْ مَنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلا مَا تَذَكَّرُونَ وقال تعالى : وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وقال سبحانه : قُلْ لاَ يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّهُ
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو عضو عضو عضو نائب الرئيس الرئيس
بكر أبو زيد صالح الفوزان عبد الله بن غديان عبد العزيز آل الشيخ عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز

فتاوى اللجنة الدائمة - المجموعة الثانية – المجلد الثاني - الصفحة رقم: 83



  سابق     تالي