fahdalwad.jpg


رفع معالي الشيخ فهد بن عبدالعزيز العواد نائب الرئيس العام للشؤون التنفيذية بالرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء المشرف على مكتب سماحة مفتي عام المملكة أسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود , وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظهما الله بمناسبة اليوم الوطني التسعين شاكرا الله تعالى على ما أنعم به على هذه البلاد من أمن واستقرار  وتلاحم وترابط وطيد بين ولاة أمر هذه البلاد حفظهم الله وبين أبناء هذا الشعب الوفي والتفافهم حول القيادة, ووقوفهم معها في كل ما من شأنه خدمة هذه البلاد المباركة ، ورفع شأنها ومكانتها .
وقال معاليه  : لقد قام الملك عبدالعزيز رحمه الله بتوحيد هذه البلاد فجمع كلمتها ووحد صفها ولم شملها فعاش الناس بأمن ورغد من العيش وترابط وألفة بين أفراد هذا الشعب وبين ولاة أمره و ذلك بفضل من الله تعالى وتوفيقه أولاً ، ثم بتمسك قادة هذه البلاد بعقيدة التوحيد وتطبيق الشريعة وتعاليم الإسلام في جميع نواحي الحياة ، وجميع أنظمة الحكم فيها.
وأضاف معاليه : إن اليوم الوطني مناسبة غالية نسجل فيها فخرنا واعتزازنا بالمنجزات الحضارية الفريدة والشواهد الكبيرة التي تشهدها المملكة العربية السعودية على مختلف الأصعدة الاقتصادية والصحية والأمنية والصناعية وغيرها من المجالات التي تبذلها قيادتنا الحكيمة للسير قدمًا نحو المستقبل في هذا  العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع  حفظهما الله وحرصهم على دفع عجلة التنمية والسعي في توفير الحياة الكريمة لجميع المواطنين ، وبذل كل غالٍ ونفيس في سبيل رفع شأن هذه البلاد وإعلاء مكانته بين دول العالم ، وكذلك تأهيل الكوادر البشرية لحمل المسؤولية بشكل أفضل وأكمل ، والأخذ بأسباب التنمية والتقدم والازدهار والتطور لهذه البلاد إقليما وعالميا . 
واختتم معاليه بقوله: وإني أسأل الله تعالى أن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ويسدد خطاه ويبارك في جهوده ويطيل عمره على طاعته ويمتعه بالصحة والعافية ، وأن يوفق ولي عهده وعضيده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وأن يبارك في جهوده وأعماله وأن يأخذ بيده إلى الحق ويجعله مبارك أينما كان ، كما أسأله أن يحفظ بلادنا من كل مكروه وأن ينصر جنودنا المرابطين ويربط على قلوبهم وينصرهم على عدوهم.