تصفح برقم المجلد > حقيقة شهادة أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم > فصل في حكم الاحتفال بالمولد النبوي

( الصفحة رقم: 105 )

فصل

في حكم الاحتفال بالمولد النبوي

ومن البدع التي ظهرت وانتشرت واستشرت في المجتمعات الإسلامية ، وخصوصا في أيام شهر ربيع الأول - بدعة المولد النبوي ، ولما كانت البلوى قد عمت بها في هذه الأزمان ، رأينا أن نعرض لها بشيء من التفصيل ، فنقول وبالله التوفيق :
إن الأصل في هذا الدين الذي دلت عليه الدلائل القطعية من الكتاب والسنة : أن لا يعبد إلا الله ، وألا يعبد الله إلا بما شرع - سبحانه - في كتابه ، وفي سنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - ، ومن هنا قال أهل العلم : إن العبادات توقيفية ، بمعنى : أن المسلم لا يتقرب إلى الله إلا بما شرعه - سبحانه وتعالى - ، وبينته سنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - ، أما من قصد التقرب إلى الله بأعمال ظنها حسنة في عقله أو أخذها عن غيره وإن كان معظما من العلماء أو من غيرهم - فهذا عمله مردود مبتدع وإن
( الصفحة رقم: 106)
قصد الخير ؛ لذا جاء عن ابن مسعود - رضي الله عنه - أنه قال : ( وكم من مريد للخير لن يصبه ) . قاله لأقوام يسبحون ويكبرون ويهللون ويحمدون ، ويعدون ذلك بالحصى ، ولما نهاهم قالوا : ( ما أردنا إلا الخير )
وهنا أصل أيضا متقرر معلوم عند علماء الإسلام ، وهو أنه عند حدوث التنازع يجب الرد إلى كتاب الله وسنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فما وجدناه فيه أخذنا به وعلمنا به ، وما لم نجده لم نتقرب إلى الله به .
يقول الله - عز وجل - فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلا ويقول - سبحانه - أيضا : وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا
( الصفحة رقم: 107)
ويقول - صلى الله عليه وسلم - في حديث عائشة - رضي الله عنها - الذي عده أهل العلم ميزان العمل الظاهر - يقول - صلى الله عليه وسلم - : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد وفي رواية : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد
إذا تقرر هذا - وهو بحمد الله متقرر عند علماء الإسلام - نرجع إلى مسألة المولد النبوي ، فنقول : لما كان بعض العلماء المتأخرين قد استحسنها ، وقد شنع فيها غيرهم من العلماء والمحققين وذكروا بدعيتها ، فكانت عندنا من مسائل التنازع ، فهنا نرجع إلى الأصل في مسائل التنازع ، ألا وهو الرد إلى كتاب الله ،
( الصفحة رقم: 108)
وإلى سنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - ، ونحن إذا رجعنا لكتاب الله لم نجد لهذه المسألة أصلا يعتمد عليه ، وبتتبع سيرته وسنته - صلى الله عليه وسلم - لم ينقل لنا أنه أمر بالاحتفال بمولده ، أو أنه احتفل - صلى الله عليه وسلم - بمولده ، أو أن أحدا احتفل بمولده في عهده - صلى الله عليه وسلم - فأقره ، مع أنه - صلى الله عليه وسلم - قد عاش ثلاثا وستين سنة ، وقد صحبه وآمن به رجال هم أشد الناس محبة له وتوقيرا وتعظيما وفهما لمراد الله والرسول ، بل بذلوا أرواحهم دفاعا عنه - صلى الله عليه وسلم - وذبا عن دينه - صلى الله عليه وسلم - ، وحرصوا على متابعته في كل صغيرة وكبيرة ، ونقلوا لنا سنته - صلى الله عليه وسلم - ولم يخلوا بشيء منها ، حتى نقلوا لنا اضطراب لحيته في الصلاة إذا استفتح ، فلا يمكن أن يكون الاحتفال بالمولد قد عمل في زمنه - صلى الله عليه وسلم - ، ولم ينقل مع تعاقب السنين وتوافر الهمم والدواعي لنقله .
ثم نظرنا أفضل القرون بعده - صلى الله عليه وسلم - وأحب الناس إليه وهم أصحابه ، فلم ينقل عنهم ناقل أنهم احتفلوا بمولده - صلى الله عليه وسلم - لا أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - ، ولا عمر الفاروق
( الصفحة رقم: 109)
- رضي الله عنه - ، ولا عثمان ذو النورين - رضي الله عنه - ، ولا علي بن أبي طالب صهر النبي - صلى الله عليه وسلم - وابن عمه وأبو سبطيه - رضي الله عنهم - ، ولا غيرهم من الصحابة - رضي الله عنهم - ، بل ولا التابعين ومن تبعهم بإحسان لا في المائة الأولى ولا الثانية ولا الثالثة ، مع قيام المقتضي - الذي يذكره أهل العصر الآن - وانتفاء المانع الحسي من ذلك .
فعلم انهم إنما تركوه لقيام المانع الشرعي وهو أنه أمر لم يشرعه الله ولا رسوله - صلى الله عليه وسلم - ، ولا هو مما يحبه الله ويرضاه ولا مما يقرب إليه زلفى ، بل هو بدعة حادثة تتابع على تركها أفضل البشر - صلى الله عليه وسلم - ، وأفضل القرون - رضي الله عنهم - ، وأفضل علماء الأمة علماء الصدر الأول من الإسلام ، وفي هذا الدليل العظيم والأصل الأصيل مقنع لمن فتح الله على قلبه وأنار بصيرته ورزقه التوفيق والهدى والسداد .
وهذا الذي ذكرناه من أن السلف لم يفعلوا هذا
( الصفحة رقم: 110)
المولد اتفق عليه علماء المسلمين ممن يرى إقامة المولد ومن لا يراه .
والاحتفال بالمولد إنما حدث في القرن الرابع على يد بني عبيد القداح الذين يسمون بـ ( بالفاطميين ) ، وهؤلاء القوم قد بان لعلماء الإسلام ضلالهم وأنهم من الإسماعيلية الباطنية ، ولهم مقالات وأفعال كفرية فضلا عن البدع والمنكرات ، فليسوا أهلا للاقتداء والتأسي .
ثم إن الله - سبحانه وتعالى - قد أكمل لنا الدين وأتم علينا النعمة فقال - سبحانه - : الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا
وإحداث مثل هذه الموالد فيه استدراك على الله ، وأن الدين لم يكمل حتى جاء في القرون المتأخرة من زاد فيه ، ولا شك أن هذا تكذيب لظاهر القرآن واستدراك على الملك العلام ، نعوذ بالله من الخذلان .
( الصفحة رقم: 111)
ثم إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال في الحديث الصحيح عنه - صلى الله عليه وسلم - : إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم
ولا شك أن نبينا محمدا - صلى الله عليه وسلم - هو خاتم الأنبياء ، وأفضلهم وسيدهم وأنصحهم لأمته وأوضحهم بيانا وأفصحهم لسانا ، فلو كان الاحتفال بالمولد خيرا وقربة لبادر - صلى الله عليه وسلم - لبيانه لأمته ولدلهم عليه وحثهم ، فلما لم ينقل ذلك علمنا قطعا أنه لا خير فيه ، فضلا عن كونه قربة لله سبحانه .
ثم أيضا يقال لمن أراد الاحتفال بالمولد النبوي : في أي يوم تحتفل ؟ وذلك لأن أهل السير قد اختلفوا في مولده صلى الله عليه وسلم .
فمنهم من قال : في رمضان ، ومنهم من قال : في ثامن ربيع الأول ، ومنهم من قال : إنه في ثاني عشر ربيع
( الصفحة رقم: 112)
الأول ، وقيل غير ذلك . فكيف يتم لكم الاحتفال ؟ أم هل ترى ولادته قد تكررت ؟
إن الاضطراب في تحديد تاريخ ولادته التي هي مبنى الاحتفال عند من يحتفل به دال أنه ليس من الشرع في شيء ، إذ لو كان مشروعا لاعتنى المسلمون بضبطه وبيانه شأنه شأن مسائل الشرع والقرب الأخرى .
ثم أيضا يقال : هب أن مولده - صلى الله عليه وسلم - في ربيع الأول ، فإن وفاته - صلى الله عليه وسلم - كانت أيضا في شهر ربيع الأول ، أي في نفس الشهر فليس الفرح بمولده بأولى من الحزن على وفاته - صلى الله عليه وسلم - ، وهذا ما لم يقل به أحد من قبل .
هذا وإن هذه المسألة واضحة بحمد الله لمن أمعن النظر ودققه وبحث ومحص ، ولم يكن ديدنه التقليد دون دليل ، وإن هذه المسألة مما لبس بها إبليس لإغواء بني آدم وإضلالهم .
وقد وجد في هذه الموالد من المفاسد ما يظهر معه
( الصفحة رقم: 113)
جليا أنها تلبيس إبليس ، وذلك من أمور :
منها : اعتقاد التقرب إلى الله بهذا الاحتفال ، وقد قدمنا أن الأصل في القربات التوقيف والدليل ، ولا دليل هنا .
ومنها : ما يحصل فيها من منكرات عظيمة ، منكرات عقدية ، ومنكرات أخلاقية :
فمن المنكرات العقدية - وهي أخطرها - : ما يحدث فيها من المدائح التي قد جاء في بعضها الغلو فيه - صلى الله عليه وسلم - حتى أوصلوه لمرتبة الألوهية وصرفوا الدعاء له ، يقول البوصيري في بردته :


يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سـواك عند حلول الحادث العمم

نعوذ بالله من الخذلان ، فأين رب السماوات والأرض ؟ أين الرحيم الرحمن ؟ إذا صرف للرسول - صلى الله عليه وسلم - اللياذ وخصه بذلك في حال الشدة .
ويقول أيضا في مبالغة أخرى وغلو زائد :
( الصفحة رقم: 114)


فــإن مـن جـودك الدنيـا وضرتهـا ومـن علـومك علـم اللوح والقلم

ولا شك أن هذا محض حق الله ، وقد صرفه للرسول - صلى الله عليه وسلم - ، دفعه لذلك الغلو الزائد وإرجاف إبليس وجنده الذين ينشطون في مثل هذه المواطن . وهذا من الشرك الذي أخبر الله أنه لا يغفره ، نسأل الله السلامة والعافية .
ومما يحدث في الموالد : المنكرات الأخلاقية ، وما يحدث فيها من اختلاط الرجال بالنساء ، بل ورقصهن معهم والسهر الطويل على ذلك ، حتى أضحت مرتعا للفساق والبطالين ومناخا مناسبا لهم .
ومنها : ما قام به البعض من الإنكار على من لم يعمل هذه الموالد ، بل وصل ببعضهم الأمر حتى كفروهم وكفروا من ينكرها .
ولا شك أن هذا من استدراج الشيطان لهم وتزيينه لهم وإشراب قلوبهم هذه البدعة المنكرة ، والعياذ بالله .
( الصفحة رقم: 115)
فابتدعوا بدعة ، وعملوا بها ثم كفروا من لم يتابعهم ، ومن أنكر عليهم نصحا لهم ليردوهم إلى دين الله القويم ، وهذا من شؤم البدع والمعاصي ؛ إذ لا تزال بصاحبها حتى ترديه ، والعياذ بالله .
هذا وربما استدل بعض من يقيم هذه الاحتفالات بأدلة يظنها حقا وهي في الحقيقة سراب بقيعة ، وهي دائرة بين نص صحيح غير صريح بل ومحرف عن موضعه ونص ضعيف لا تقوم به حجة .
فمن ذلك ما استدل به بعضهم من قوله تعالى : قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا قال : إن الفرح به مطلوب بأمر القرآن وذكر الآية ، ثم قال : فالله أمرنا أن نفرح بالرحمة ، والنبي - صلى الله عليه وسلم - أعظم الرحمة ، قال الله تعالى : وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ هكذا قال
( الصفحة رقم: 116)
واستدل .
فنقول وبالله التوفيق والسداد :
أولا : هذا الاستدلال بالآية لم يسبقه إليه السلف ، ولا قالوا به ، ولو كان خيرا لسبقونا إليه ، وإحداث أمر لم يعهده السلف مردود على صاحبه ، ومدار تفاسير السلف لهذه الآية وأقوالهم فيها على أن فضل الله ورحمته يراد بها الإسلام والسنة ، كما بين ذلك ابن القيم - يرحمه الله - في كتابه ( اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة والجهمية ) .
ثم يقال أيضا لهذا المستدل : إنك فسرت الرحمة هنا والفرح بها بالمولد النبوي والفرح به ، وعضدت ذلك بقوله تعالى : وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ، وهذه الآية في إرساله لا في مولده وبين مولده وإرساله ما يقارب الأربعين عاما . وهكذا جميع النصوص التي فيها وصف النبي - صلى الله عليه وسلم - بالرحمة ، إنما يوصف بها بعد
( الصفحة رقم: 117)
البعثة والإرسال والنبوة ، ولم يثبت فيما نعلم وصف مولده بالرحمة ، فلا يتم له الاستدلال بالآية .
وربما استدل بعضهم بما أخرجه البيهقي عن أنس - رضي الله عنه - : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - عق عن نفسه ، فخرج السيوطي على هذا الحديث عمل المولد .
ويجاب عن هذا : بأن الحديث ضعيف أنكره أهل العلم بالحديث ، قال مالك - رحمه الله - لما سئل عن هذا الحديث : ( أرأيت أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الذين لم يعق عنهم في الجاهلية ، أعقوا عن أنفسهم في الإسلام ؟ ! هذه الأباطيل ) والحديث فيه عبد الله بن محرر وهو ضعيف ، قال
( الصفحة رقم: 118)
عبد الرزاق - رحمه الله - بعد أن ذكر الحديث في [ مصنفه ] : ( إنما تركوا ابن محرر لهذا الحديث ) ، ذكر ذلك ابن القيم في [ تحفة المودود ]
وفي [ مسائل أبي داود ] : أن أحمد - رحمه الله - حدث بهذا الحديث قال : هذا منكر ، وضعف عبد الله بن محرر .
بل قال البيهقي - رحمه الله - راوي الحديث : روى عبد الله بن محرر في عقيقة النبي - صلى الله عليه وسلم - عن نفسه حديثا منكرا ، ذكر الحديث بإسناده ثم قال : قال عبد الرزاق : إنما تركوا عبد الله بن محرر لحال هذا الحديث . وقد روي من وجه آخر عن قتادة ، ومن وجه آخر عن أنس ، وليس بشيء . ا . هـ
( الصفحة رقم: 119)
وكذلك حكم النووي - رحمه الله - على الحديث بالبطلان ، وبهذا يتبين سقوط الاستدلال به لما عرفت من حاله .
ولهم استدلالات أخرى كلها لا تقوم بها حجة ، وإنما هي كما قال تعالى : إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى
وما هي إلا اتباعا للمتشابه الذي أخبر - سبحانه - : أن اتباعه هو طريق أهل الزيغ .
وبهذا يتضح لك أيها الموفق : أن هذه الاحتفالات والأعياد بدعة ، ما أنزل الله بها من سلطان ، وأنها مضاهاة لما عليه النصارى الضالين من تكثير الأعياد والاحتفالات ، وما ذاك إلا لقلة الدين وضعف العلم .
وقد أخبرنا - صلى الله عليه وسلم - بذلك حيث قال : لتتبعن سنن من كان
( الصفحة رقم: 120)
قبلكم شبرا بشبر ، وذراعا بذراع ، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه
نسأل الله لنا ولسائر المسلمين التوفيق والسداد ، والهداية لطريق الحق والرشاد .



  سابق     تالي