تصفح برقم المجلد > كتاب الله عز وجل ومكانته العظيمة > صاحب القرآن هو المقدم في أول منازل الآخرة

وصاحب القرآن هو المقدم في الدنيا والآخرة ، وهم
( الصفحة رقم: 17)
أهل الإكرام والإجلال ، فعن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : إن الله تعالى يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين أخرجه مسلم .
وعن أبي مسعود الأنصاري البدري -رضي الله عنه- ، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله . . . الحديث ، أخرجه مسلم . وقال ابن عباس رضي الله عنهما : ( كان القراء أصحاب مجلس عمر -رضي الله عنه- ومشاورته كهولا كانوا أو شبانا ) وعن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : إن من إجلال الله تعالى إكرام ذي الشيبة المسلم ، وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه ، وإكرام ذي السلطان المقسط أخرجه أبو داود ، وحسنه النووي .
( الصفحة رقم: 18)
وعن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن كمثل الأترجة، ريحها طيب وطعمها طيب ، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثل التمرة ، لا ريح لها وطعمها حلو ، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ، ريحها طيب وطعمها مر ، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ، ليس لها ريح وطعمها مر متفق عليه .
هذا في الدنيا، أما في الآخرة فثوابه أعظم إن عمل به وأجره أكبر ، عن عائشة -رضي الله عنها- قالت : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق ، له أجران أخرجه مسلم ، وأخرجه البخاري بنحوه .
وعن أبي أمامة الباهلي -رضي الله عنه- قال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول : اقرءوا القرآن ، فإنه يأتي يوم القيامة
( الصفحة رقم: 19)
شفيعا لأصحابه
أخرجه مسلم .
وصاحب القرآن هو المقدم في أول منازل الآخرة ، فعن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- : أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد ، ثم يقول : " أيهم أكثر أخذا للقرآن ؟ " فإذا أشير له إلى أحدهما قدمه في اللحد أخرجه البخاري .
ولا يزال صاحب القرآن يترقى في منازل الجنة على قدر ما معه من القرآن ، فعن أبي أمامة الباهلي -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : يقال لصاحب القرآن : اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا ، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها أخرجه أبو داود والترمذي وقال : حديث حسن صحيح .



  سابق     تالي