تصفح برقم المجلد > من فتاوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ > ارتداء الحجاب

ارتداء الحجاب

س : يقول : والدتي ارتدت الحجاب وعندها سبعة من الأولاد ، وعمرها حوالي أربعين عاما ، ولكن أبي لم يرض لها أن تحتجب وطردها من البيت ، وقال : إنه لن يردها ، بحجة أنها الوحيدة التي تحتجب في القرية ، وجهونا جزاكم الله خيرا ، ولا سيما ونحن من أهل الريف ، وتعلمون حالة الريف والفرق بين القرى والمدن جزاكم الله خيرا .
ج : يا أخي كون أمك احتجبت عمل صالح ، وكون أبيك طردها من البيت عمل خاطئ ، فعليكم أن توجهوا أباكم وتنصحوه وتبينوا له أن طريقة أمكم طريقة سليمة موافقة لشرع الله ، وأن وقوفه أمام الحجاب وطردها بدعوى أنها وحيدة في القرية هذه حجج واهية ، لا ينبغي لأبيكم أن يكون ذلك سببا لطرد أمكم من منزله ، بل الواجب عليه أن يحملها ويحمل جميع نسائه ومن تحت يده من البنات على الحجاب ؛ لأن الله تعالى أمر به وأوجبه ، يقول الله تعالى : يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا وقال تعالى : وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ، هذا هو الواجب على المرأة الحجاب والتصون ، ويجب على وليها أن يأمرها بذلك ويحملها عليه ، ولا يجوز له منعها منه ، فإن هذا منكر عظيم ، وكبيرة من كبائر الذنوب ، ومحادة لله عز وجل في أوامره ، نسأل الله السلامة والعافية .



  سابق     تالي